ما هو المرض المنقول جنسيًا؟

الأمراض الجنسية هي الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي. الأمراض الأكثر شيوعًا هي: السيلان، داء الزُّهري، الكلاميديا، الهِرْبِس (الهربس التناسلي), الثآليل التناسلية، داء المشعرات، التهاب الكبد الوبائي C، والإيدز (متلازمة نقص المناعة المُكتسبة HIV).

يمكن أن يصاب الرجال والنساء بالأمراض الجنسية من خلال أي نوع من العلاقات الجنسية (المهبلية أو الشرجية أو الفموية)، حتى من خلال إقامة علاقة جنسية واحدة.

ما هي أعراض الأمراض الجنسية؟

ظهور عرض واحد أو أكثر من الأعراض التالية:

  • خروج إفرازات و / أو رائحة غير عادية من القضيب أو المهبل
  • الشعور بحرقة خلال  التبول و / أو تكرار التبوّل
  • ألم في العضو التناسلي أو الشرج
  • الجروح أو الثآليل غير المؤلمة في العضو التناسلي أو الشرج
  • الشعور بآلَام أثناء إقامة العلاقة الجنسية

 

في بعض الأحيان يكون المرض بدون أعراض!

 

كيف يمكن منع الإصابة بالأمراض الجنسية؟

الواقي الذكري (الكوندوم) هو وسيلة منع الحمل الوحيدة التي توفر الحماية من الأمراض المنقولة جنسياً، ويجب استخدامه في أي نوع من أنواع الاتصال الجنسي، ويجب الحرص على استخدام الواقي بشكل صحيح.

إذا كان لديك شريك دائم للعلاقات الجنسية وكان أحدكما قد مارس الجنس دون وقاية في الماضي – فمن المستحسن أن يتم فحصه قبل الانتقال إلى استخدام طريقة أخرى لمنع الحمل (غير الواقي الذكري).

 

كيف يتم عمل فحص للأمراض الجنسية؟

يمكن التعرف على معظم الأمراض من خلال فحص الدم، البول وأحيانًا مسحة الحلق البسيطة. لا يستغرق الفحص وقتًا طويلاً ولا يعد اقتحامياً. لا يمكن الكشف عن بعض الأمراض مباشرة بعد الإصابة ومن الضروري الانتظار فترة معينة حتى إجراء الفحص.

 

معلومات مهمة! 

  • التبول بعد العلاقة الجنسية – لا يمنع العدوى
  • الاستحمام بعد العلاقة الجنسية – لا يمنع العدوى
  • يمكن أيضًا أن تنتقل الأمراض المنقولة جنسيًا من خلال الاتصال الجنسي الفموي
  • استخدام طريقة السحب (القذف خارج المهبل) لا يمنع العدوى
  • يمكن أن يكون المرض المنقول جنسيًا غير المعالج خطيرًا ويمكن أن يؤدي إلى العقم وحتى للموت

 

تذكروا – اتصال جنسي واحد غير محمي يكفي للإصابة بأمراض منقولة جنسيًا!

 

إذا كنت تخشى أو تخشين أنك قد أصبت بمرض منقول جنسيًا، فهناك ما يمكنك فعله. يمكن علاج معظم الأمراض. ويزيد الاكتشاف المبكر من فرصة العلاج الفعّال للمرض.

من المهم إعلام شركاؤك بالعلاقات الجنسية حتى يتمكنوا من عمل الفحص وتجنب إصابة الآخرين. 

 

لمن يمكنني التوجه؟

يمكنك مراجعة طبيب/ة العائلة أو طبيب/ة النساء أو طبيب/ة الأمراض الجلدية والتناسلية. هناك أيضًا عيادات خاصة وسرية للفحص.

 في القدس، يمكنك التوجه لعيادة البيت المفتوح للحصول على استشارة وفحص الايدز (HIV). 

بالإضافة إلى ذلك، يمكنك الاتصال بخط الاستشارة التابع لعيادة لفينسكي وقراءة المزيد من المعلومات في موقعهم الالكتروني.  لموقع عيادة لفينسكي, انقر/ي هنا.

 

وبالطبع يمكنك التوجه لمركز الاستشارة التابع لنا للحصول على مزيد من المعلومات

 

قد يثير اهتمامك أيضًا …