“لداعت – للمعرفة والاختيار”، هي جمعية تعمل على تعزيز الصحة الجنسية والتي تقدم خدمات الاستشارة في ما يتعلق بالحمل، منع الحمل والتعلم من أجل الجنسانية الصحية.

 

تأسست الجمعية في عام 1976 تحت اسم شيلو– وتقدم خدمات استشارية فيما يتعلق بالحمل ومنع الحمل وهي الجمعية الأولى من نوعها في البلاد التي بدأت في دمج الأنشطة التعليمية في المجتمع المحلي، كما وتقدّم الاستشارات الشخصية والزوجية وبالإضافة إلى الخدمات الطبية تحت سقف واحد.

يتم تقديم الخدمة من قبل فريق مهني متعدد الاختصاصات – أخصائيات اجتماعيات، أطباء، مرشدات تربويات ومدربات في مجال الصحة، ويشمل الفريق عدد قليل من العاملين والعاملات بأجر والمتطوعات والمتطوعين بشكل رئيسي.

 

رؤية الجمعية

مُنظمةلداعت – للمعرفة والاختيار” تؤمن أن تعزيز الصحة الجنسية يرتبط مباشرة بتعزيز حقوق الإنسان بشكل عام والحق في الصحة بشكل خاص. نحن نطمح إلى وجود مجتمع  يُنظر فيه إلى الحياة الجنسية على أنها جزء من الطبيعة البشرية والتنمية الجنسية السليمة ضرورية للوجود الشخصي والاجتماعي.

تتمثل رؤيتنا في إقامة مجتمع يتم فيه احترام كل خيار دون تمييز أو تحيز أو وصمة عار.

جمعية “لداعت – للمعرفة والاختيار” تتطلّع إلى وجود مجتمع يتمتع فيه كل فرد منا، صغيرًا وكبيرًا، بالحق في الوصول للمعلومات والخدمات المتعلقة بتعزيز الصحة الجنسية وتنظيم الأسرة. وتهدف الجمعية إلى توفير استجابة فردية ومجتمعية، متاحة وشاملة، فيما يتعلق بالحياة الجنسية وتنظيم الأسرة من خلال تقديم الاستشارة، التوجيه، الدعم والتعليم.

 

مهمة الجميعة

تعزز جمعية “لداعت – للمعرفة والاختيار” الحياة الجنسية العاطفية والبدنية السليمة من خلال برامج تعليمية متنوعة، تقديم خدمات استشارية، التدخل في الأزمات، المرافقة الشخصية، إقامة حوار إيجابي وتمكين جميع قطاعات المجتمع في داخل القدس وخارجها.

 

أهداف الجمعية

مجال التعليم:

اكتساب المعرفة والأدوات وتنمية التفكير العميق والنقدي بشأن النشاط الجنسي الإيجابي والصحي من خلال حلقات عمل  متنوعة للمراهقين، الشباب والشابات، الأفراد في ضائقة، الآباء وطواقم التعليم والرعاية وذلك بهدف التثقيف بشأن اتخاذ قرارات واعية وسليمة بخصوص الجنسانية والسلوك الجنسي.

 

مركز الاستشارة:

تقديم الاستشارة، المرافقة والمساعدة المهنية خلال الأزمات في المجالات المتعلقة بالجنسانية وتنظيم الأسرة للشباب والشابات، المراهقات، الرجال والنساء، والهيئات المهنية من أجل نشر المعرفة، توضيح الخيارات والمساعدة في عملية صنع القرار، من خلال التمكين الذاتي والإيمان بحق وقدرة كل فرد في السيطرة على حياته/ا الجنسية.

 

تعزيز السياسات:

تعزيز الخطاب العام عن طريق تغيير السياسة العامة، تحسين الخدمات المختلفة، شرح المعلومات ونشر المعرفة المتاحة.